رونالدو: العاشرة ستدفعني للتوهج في المونديال، ومجموعتنا صعبة

يعتقد أفضل لاعب في العالم “كريستيانو رونالدو” أن نجاحه في قيادة ريال مدريد للفوز بكأس دوري أبطال العاشرة في تاريخ النادي، سيدفعه لتقديم أفضل ما لديه لمنتخب بلاده البرتغالي في مونديال البرازيل الذي سينطلق مساء غد الخميس، وفي الوقت ذاته، طمأن الشعب البرتغالي على حالته، مؤكداً أنه تخلص من إصابته، وبات لائقاً لخوض ضربة البداية ضد ألمانيا المُقرر لها مساء الاثنين المُقبل.

وبعد عودته للمشاركة في ودية ايرلندا التي حسمها المنتخب البرتغالي بخماسية مقابل هدف يتيم في التجربة الأخيرة قبل بداية كأس العالم، قال رونالدو في رده على سؤال بشأن ثقته بنفسه بعد فوز الريال بدوري الأبطال واقترابه من المشاركة في المونديال، فأجاب “نعم كان المرضي جداً الفوز بالعاشرة مع ريال مدريد، عندما جئت إلى مدريد، كان كل شيء عن العاشرة أينما ذهبت، حتى كلما أتيحت لنا الفرصة للتحدث إلى الجماهير، كانوا يريدون معرفة متى سنصل إلى هذا الحدث الفارق”.

وسُئل عما إذا كان قد اعد نفسه بشكل مختلف لموسمه المنقضي الاستثنائي، فأجاب “لا حقاً، لقد فعلت ما أقوم به في كل موسم، إن كرة القدم تعتبر لعبة مضحكة، ومهما حاولت أن تكون قادراً على الفوز بكل مباراة تلعبها، ففي بعض الأحيان يكون الأمر مُحبط، لكن عليك أن تقبل ذلك”.

وأضاف “لا أحتاج لدافع أكبر في كأس العالم بعد الفوز بالعاشرة، وهذه البطولة هي الهدف الرئيسي لأي لاعب كرة قدم في العالم، وعلى الرغم من محاولة جميع المنتخبات وبذلهم قصارى جهدهم، إلا أن هناك ثمانية بلدان فقط هي التي تمكنت من الفوز بكأس العالم في 84 عاماً الماضية، وبطبيعة الحال سنكون فحورين إذا أصبحنا البلد التاسع، لكن لا أحد يُمكنه التكهن بأي شيء”.

وتحدث عن مجموعة البرتغالي في المونديال، قائلاً “لعبنا ضد ألمانيا في اليورو، لذلك نعرفهم نوعاً ما، وفي الجانب الآخر نجد أنهم يعرفون المزيد عنا، فألمانيا واحدة من الفرق المرشحة للفوز بكأس العالم هذه المرة، وسوف تكون من الفرق الصعبة حقاً، لكن لا أحد ينسى أنه كان لدينا هولندا والدنمارك في مجموعتنا في اليورو، ونجحنا في التأهل، وهذه المرة لدينا أمريكا وغانا، لذا ستكون المهمة صعبة، لكننا عازمون على تقديم أفضل ما لدينا”.

وعن إصابته التي أثارت الرأي العام البرتغالي على مدار الأيام القليلة الماضية، قال “أتدرب جيداً، وأحفاظ على نصيحة الأطباء وأضعها في الاعتبار، إن التقدم يُعتبر أمر مشجع كما يقولون، وفي حقيقة الأمر أشعر أنني أفضل مع كل يوم، فأنت تحتاج إلى الذهاب إلى هناك (كأس العالم) وأنت في القمة سواء بدنياً أو عقلياً، وبالتأكيد سأكون لائقاً تماماً هناك، ولا داعي للقلق”.

وختم “كما قلت، لا يُمكن التكهن بأي شيء في كأس العالم، هي البطولة التي يرغب خلالها كل لاعب لإظهار موهبته، والمفاجأة هي كلة كأس العالم، وبالنسبة لنا، فنحن نحترم خصومنا، وهم كذلك، إنها معركة وجميعاً نتطلع لتحقيق الفوز، ودعونا نأمل أن نُحقق الأفضل”.

اترك تعليق

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

  Subscribe  
نبّهني عن