قمّة نارية بين برشلونة و"روخيبلانكوس"

يستضيف برشلونة الثاني ملاحقه بطل الموسم الماضي أتلتيكو مدريد في مباراة من الطراز الرفيع.

تشهد المرحلة الثامنة عشرة من بطولة إسبانيا في كرة القدم مباراة قمّة تجمع بين برشلونة الثاني وصيف بطل الموسم الماضي وأتلتيكو مدريد الثالث حامل اللقب اليوم الأحد.

يبدو أتلتيكو مدريد متحفّزاً لانتزاع النقاط الثلاث وإن كان مدعوّاً إلى لعب دور الضيف على برشلونة في “كامب نو”، إذ يتسلّح بفوز عزيز حقّقه الأربعاء على جاره وغريمه ريال مدريد 2-صفر في ذهاب الدور ثمن النهائي من مسابقة الكأس المحلّية.

ويتساوى برشلونة وأتلتيكو مدريد نقاطاً (38 نقطة لكلّ منهما) بيد أن الأوّل يتقدّم على الثاني بفارق الأهداف.

وسيحاول “روخيبلانكوس” الاستفادة قدر المستطاع من المعنويات المهزوزة لبرشلونة ليعزّز حظوظه في الانفراد بالصدارة مستغلّاً أيّ زلة جديدة لريال مدريد.

وأثبت أتلتيكو بقيادة مدرّبه الأرجنتيني دييغو سيميوني أنه منافس جدّي على الألقاب كافة في الموسم الراهن كما كان عليه في الموسم المنصرم وإن سلسلة النتائج الرائعة لم تصل إلى نهاياتها وإن الفريق لم يكتفِ بإحراز لقب بطل الليغا علماً بأنه كان قاب قوسين أو أدنى من إضافة لقب دوري أبطال أوروبا في 24 أيار/مايو الماضي في العاصمة البرتغالية لشبونة حين بقي متقدّماً على ريال مدريد 1-صفر حتى الدقيقة الثانية من الوقت بدل الضائع قبل أن يعادل سيرخيو راموس الأرقام ويجر الفريقين إلى شوطين إضافيين تمكّن خلالهما “الملكي” من إضافة ثلاثة أهداف.

وعلى رغم أن فرناندو توريس العائد إلى أتلتيكو مدريد بعد غياب دام سبع سنوات لم يقدّم الكثير في المباراة أمام ريال مدريد، إلا أن الوقت وحده كفيل لتبيان مدى صحّة الخطوة التي اتّخذها النادي المدريدي لإعادته إلى صفوفه بنظام الاعارة حتى نهاية الموسم.

في المقابل، يعيش برشلونة فترة حساسة للغاية، فقد دعا رئيس النادي جوسيب ماريا بارتوميو إلى انتخابات مبكّرة في نهاية الموسم الحالي على خلفية الأزمة التي تعصف به.

وقال في مؤتمر صحافي: “قرّرنا الدعوة إلى انتخابات في نهاية الموسم. السبب الرئيسي هو أننا نريد تخفيف التوتّر داخل النادي الذي اعتبره غير متناسب ولا يتوافق مع الواقع”.

وتابع: “من الأفضل إنهاء الولاية، ولكن من الواضح أنه في الأسابيع الماضية وصل التوتّر إلى درجة عالية. سنبقى على إدارتنا للنادي كما كانت ولن نغير برنامجنا”.

وأوضح أيضاً: “سنتقدّم بترشحينا للانتخابات، الأمور إيجابية، لقد بدأنا في 2010 ونريد أن نكمل مهمتنا”.

وتولّى بارتوميو رئاسة برشلونة قبل نحو عام خلفاً لساندرو روسيل الذي استقال من منصبه بعد الضجّة التي أثيرت عن التهرّب من الضرائب في صفقة ضمّ البرازيلي نيمار دا سيلفا.

وكان من المقرّر أن تنتهي ولاية بارتوميو في 2016.

اترك تعليق

كن أوّل من يعلّق

اترك رد

  Subscribe  
نبّهني عن